باب الشين

النابلسي

- (ومن رأى) أن ذراع الجمل المشوي يكلمه فإنه يتمكن وينجو من الهلكة ولحوم الطير المشوية أو المطبوخة رزق مال من غير غدر ومكر من جهة امرأة فإن كان غير نضيج فإنه يغتابها ويظلمها وكل فرخ من أفراخ الطيور مشوي أو مقلي هو مال مصلح في تعب وشواء الجنب أكله في الرؤيا ثقل وهم وحزن يصيب الإنسان والجنب المشوي يعبر بالمرأة لأن حواء خلقت من جنب آدم عليهما السلام والجنب من الشواء مما يلي الرأس إلى نصف البدن يعبر بالبنات والجواري وما يلي النصف الأسفل يعبر بالبنين والذراع المشوي إذا كان نضيجاً فهو رزق امرأة يمكر بها وإن كان غير نضيج فهو غيبة ومن اشترى [ص 19] قطعة من شواء فإنه يستأجر أجيراً.