باب السين

النابلسي

- (ومن رأى) أنها تآكلت فاندرست فإن بعض هؤلاء تصيبه بلية والأضراس في المنام كبار قومه أو خيارهم والنواجذ إتباع والثنايا والرباعيات ما يتجمل به من المال الظاهر أو الولد فصفرتها في المنام أو سوادها دليل على تغيير حال من دلت عليه وقلع بيضها دليل على فقد بعض الأهل أو من ذكرنا ويدل قلع السن على قدوم الغائب أو موت من يعز عليه فإن صارت أسنان الملك حديداً أو نحاساً دل على شدة عسكره وقوة جنده وإن فقد أسنانه في المنام زال ملكه وربما دل الأسنان على طول عمر الرائي حتى لا ينظر من أسنانه أحد وربما دل ذلك على تعطيل ربحه من النبات أو المزروع وربما صار عقيماً لا يرزق ولداً أو يفتقر بعد غناه أو يتعطل ربحه من داره أو من دوابه أو طحونه وإن ادخر شيئاً لوقت الفائدة فيه فسد حاله وغرم فيه وربما مات وانقطع رزقه فإن قلع أسنانه بيده تصرف في ماله رديئاً أو عاشر أهله بغير المعروف أو فعل منكراً وندم عليه أو أصاب [ص 314] ربحاً في دين يستدينه ويرجع عليه وباله هذا إن كان ذلك ظاهراً للناس في المنام فإن قلعها له أحد دل على احتياجه إلى الرهن أو البيع لما يتجمل به أو لابد له ومن قلع في المنام سناً يتأذى منها في اليقظة دل على مداواته لمن يؤذيه وزواله عنه وربما دل ذلك على الهم والنكد من مطالب ملازم وتجديد ما يقلع الأسنان على المعارضات والربح بعد الخسارة فإن طلع مكان أسنانه أسنان من فضة أو ذهب فربما دل على الإجاحة في المال أو يحتاج إلى شد شيء من أسنانه لمرض أو عارض رؤية العين الزائدة أو الألف الزائد أو الأذن أو السن في المنام دليل على فقد ذلك أو على قيمته في الشرع فبالزيادة تعين النقص لقوله تعالى: {وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن} وربما دل السن على السنة فمن رأى أن معه سنة كان ممن يعتريه السهو أو نام أو عاودته السنة وربما استقبل سنة مباركة أو سلك سنة حسنة أو تمسك بها.