باب السين

النابلسي

- (ومن رأى) في قعر البحر أو النهر سمكاً طرياً كباراً مجتمعة ورأى أنه يستخرجها كيف شاء أو يأكلها أو يقسمها [ص 306] فإنه يصيب غنائم كثيرة من مال بقدر ما استخرج من ذلك السمك ويصرفه إليه في منامه من أكله أو قسمه أو ادخره والحوت وزير الملك لأن البحر ملك والسمك جند الملك فإن كان السمك حياً طرياً فإنه يصيب جارية بكراً والسمك الكثير غنيمة مكروهة ومال كثير من جهة الملك يخاف محاسبته وأخذه وإن رأى أنه اصطاد السمك من البئر فإنه يكون لوطياً أو يتبع خادمة إنسان.