باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه جرح برمح واشتدت الجراحات فإن المجروح يصيب من الجارح مالاً حراماً فإن قطع الرمح لحماً أو عضواً أو أعضاء فصار ذلك في يد الفاعل فإنه يصيب من المفعول الجارح مالاً وخيراً مكروهاً في الدين.