باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) إنساناً طعنه برمح فإنه يؤذيه بلسانه ويطعن في عرضه ومن ملك رمحاً وليس له حامل فإنه يصحب إنساناً عنه أو أخاً يقيه أعداءه فإن رأى ملك أن رمحه طال حتى جاوز الحد فإنه يظلم رعيته.