باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) سلطاناً ناوله رمحاً فإنه يوليه ولاية وإن كان الرمح راية فالولاية لها صيت.