باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه أفاد ركاباً أو ركابين لسرجه فإنه يصيب خادماً أو خادمين.