باب الزاي

النابلسي

- (ومن رأى) الزهر في غير وقته ناله وهم ومن حمل شيئاً من الزهر وكان من الخادعين فإنه يمسك والمريض يموت والأزهار المختلفة الألوان تدل على الدنيا ونضارتها ومتاعها والزهر بشارة بالحمل للنساء وتفريج الهموم والأنكاد والنور نور ظاهر أو باطن يهتدي به الإنسان لأمر دينه أو دنياه.