باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) رحى تدور بلا طحن فإنها سفر والرحى إذا دارت بلا سبب فإنها قرب أجل الرائي وأما رحى اليد فرجلان فاسقان شريكان لا يتهيأ لغيرهما صلاحهما.