باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) رأسه صغر فإن كان لبيباً صار جاهلاً وإن كان عالماً صار أحمق وإن كان رئيساً عزل عن رياسته.