باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يرضع صبياً بعد الفطام فإنه يسجن أو يمرض أو يغلق عليه باب فإن كانت امرأة وكانت حاملاً سلمت بحملها ومن أرضع صيداً أو ارتضع منه تناله شدة ثم يفرج اللّه تعالى عنه.