باب الدال

النابلسي

- (ومن رأى) أنه ذبح دجاجة سوداء تزوج عذراء أو افتضها وقد تكون الدجاجة امرأة تربي الأيتام وتسعى لهم لأجل الصدقات وتنبش الكناسات وهي ذات نفع والدجاج نساء ذليلات مهينات والدجاجة الرقادة ذات نشاط وأصالة والزبلية دنيئة الأصل وفروخاً ولد من الزنا وربما دلت الدجاجة على ذات الأولاد ودخولها على المريض عافية وكذلك الفروج وأذان الدجاجة شر ونكد أو موت وربما دل دخول ذلك على السليم على إنذار [ص 221] بمرض يحتاج فيه إلى ذلك وربما دل دخولها أو ملكها على زوال الهموم والأنكاد والأفراح والتظاهر بالرفاهية والنعم والفروج ولد أو ملبوس مفرح أو فرج لمن هو في شدة.