باب الخاء

النابلسي

- (ومن رأى) كأنه تحول خصياً نال هداية من اللّه تعالى في عباده وذكراً.