باب الخاء

النابلسي

- (ومن رأى) أن خفه سقط في بئر أو احترق ماتت امرأته والخف الجديد إذا لم يكن معه سلاح فإنه طويل فإن كان ضعيفاً فهو دين يطالب به وإن كان واسعاً فإنه هم من جهة المال وإن كان خلقاً فهو أضعف الوقاية والخف مال أعجمي من صامت أو سفر فإن رأى خفاً لم يلبسه فإنه ينال من أقوام عجم مالاً وضياع الخف إذا نسب إلى الوقاية ذهاب الرتبة وإن كان منسوباً إلى الدين والهم فهو فرج ونجاة منهما ومن لبس خفاً ساذجاً فإنه يسافر سفراً بعيداً أو قريباً أو يتزوج ببكر فإن كان الخف تحت قدمه متخرقاً فإن المرأة تكون ثيباً فإن وقع الخف في البئر أو ضاع فإنه يطلقها فإن باعه ماتت فإن سرق الخفان منه فقد ابتلى بهمين فإن وثب على خفه ذئب أو ثعلب فهما فاسقان يتبعان امرأته فإن لبس خفاً منعلاً فإنه ينعم من قبل امرأة فإن لبس خفاً في أسفله رقعة فإنه يتزوج امرأة معها ولد ومن ضاع له خف عتيق زال عنه هم الدين والخف يعبر بالماشية فكل حادث في الخف يحدث في ماشيته ومن ذهب له خف واحدة ذهب نصف ماله وإن ذهب خفاه معاً ذهب ماله كله.