باب الخاء

النابلسي

- (ومن رأى ) أن معه خرجاً أو اشتراه أو وهب له كان ذلك فرجاً له ومخرجاً من الهموم.