باب الخاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يخطب بموسم الحج وليس بأهل للخطبة ولا في أهل بيته من أهلها فإنه يرجع إلى سميه أو نظيره من الناس أو ينال بعض البلايا أو ينشر ذكره بالصلاح.