باب الحاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يحك جسده فإنه يتفقد حال قراباته ويناله منهم تعب فإن احتك ولم تسكن الحكة فإنه يرد عليه أمر يعيا به ولا يطيقه وإن سكنت الحكة فإنه ينال خيراً بتعب وراحة من هم.