باب الحاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه شرب من البيت الحار ماء مسخناً أو صب عليه أو اغتسل به على غير هيئة الغسل فهو غم ومرض وفرع من الجن بقدر سخونة الماء وإن شربه من البيت الأوسط [ص 157] فهو حمى صالب وإن شربه من البيت البارد فإنه برسام.