باب الحاء

النابلسي

- (فمن رآه) من بعيد فإنه علو ذكره وتحصين فرجه.