باب الحاء

النابلسي

- (فإن رأى) كأنه باعه من غير أن يرى الثمن فإنه يتزهد في الدنيا ويشكر اللّه تعالى على نعمه لأن ثمن كل شيء شكر.