باب الحاء

النابلسي

- (ومن رأى) كأنه في حشيش يجمعه أو يأكله نظرت إليه فإن كان فقيراً استغنى وإن كان غنياً ازداد وإن كان زاهداً في الدنيا راغباً عنها إليها وافتتن بها والحشيش المباح أرزاق خبيثة وعيشة حقيرة.