باب الحاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يحلق رأسه وكان في غزو أو حج أو أيام موسم أو شهر الحج فإن ذلك كفارة لذنوبه وقضاء لديونه وزوال لهمومه وغمومه وإن كان الحلق في غير هذه الأوقات وكان في الشتاء فإنه يعزل عن رياسته أو يذهب ماله وقيل إنه كان له أب فإنه يموت ويذهب ماله وقيل إن كان له أم فإنها تموت وكذلك الولد.