باب الحاء

النابلسي

- (فمن رأى) أن وجهه أحمر براق فإنه يكون وجيهاً في الدنيا معروفاً بالخير وقيل إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبه عزاً وفرحاً.