زواج المسيار الصفحة 7 من 15

بواسطة: تحسين بيرقدار

جرمهن ادعين زواج المسيار ' ( ). ب- ويقول الدكتور عمر سليمان الأشقر حفظه الله: ' وحسبك أن النكاح أمر الرسول r بإعلانه، والمتعاملون بزواج المسيار يخفون زواجهم، ويتوارون خجلاً حتى لا يعرفون ولا يعرف زواجهم، فلا تفرح الأمهات ولا الأخوات ولا الأصدقاء، كل ما هناك نزوة وقضاء وطر وشهوة، فمثل هذا حري بالذم، وحري بأهل العلم أن يبينوا عواره ويكشفوا أستاره، ويذموه حتى لا يدلس فيه على الأتقياء، ولا يفتح به الباب لأصحاب الأهواء ' ( ). ثانياً: زواج المسيار من حيث إسقاط الزوجة حقها في النفقة والمبيت: المراد بنفقة الزوجة هنا، هو: ما يجب للزوجة على زوجها من مال للطعام والكساء والسكن والحضانة ونحوها ( ). ويرد هنا سؤال: هل يشترط الزوج على زوجته في زواج المسيار إسقاط النفقة والمبيت أم أن الزوجة هي التي تُسقط حقها في ذلك؟ والجواب: أن الذي يحصل في الواقع أحد أمرين، إما أن تسقط المرأة حقها أو بعض حقها في النفقة والمبيت برضاها ومن غير اشتراط، وإما أن يشترط الزوج عليها أن تسقط حقها في النفقة والمبيت أو جزءاً منه ( ). 1- ثبوت حق الزوجة في النفقة والمبيت: أ- إن نفقة الزوجة حق ثابت على زوجها بالكتاب والسنة والإجماع: 1ً- أما الكتاب فقوله تعالى: â لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا á ( ). 2ً- وأما السنة فقوله r: «ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف » ( ). 3ً- وأما الإجماع فقد أجمع علماء الإسلام على وجوب نفقة الزوجة على زوجها ما لم تنشز ( ).