زفرات الصفحة 6 من 6

بواسطة: همسة

دعي عنكِ لوعة المشتاق فقد سئمت مدامعكِ الآلام سلاسل العذاب تؤلمنا الى أن نعتاد على ألمها أما سلاسل البشر فهي تؤلمنا وتؤلمنا إلى ان تصبح حياتنا مع الألم عدتَ ياولدي بعد غياب صدّقتَ ياأملي أنكَ لن تجد مثل دمعي رفيقاً لكَ مع الأيام عدتَ ياولدي لعيني التي جاورها السُهاد ولروحي التي صاحبت وحشة الظلام ياطيب القلب لاتترك فؤاداً لاينبض إلا حين ينبضُ قلبك ولايطيب إلا حين يطيبُ نبضك شكوتُ الشوق لهفي ولوعتي لرؤية أحبابي فشكى لي: كم من مشتاق وكم من عليل قد رقَّ له السؤال يُعاندون صدق أفكارنا لأننا لانملك أقلامهم ولانشتري أحبارهم كنْ مطمئناً ياحامل الأنّات لن يقتسم رغيف حزنكَ أحد فلامكان لمضمد الجراح في عالمكَ المؤلم سافر ياسَلوة عمري حيث لاتاريخ لاتقويم لاسياط تجلدُ الشّرفاء تجول في خواطرنا تُحاكي مافي مآقينا أتراها تسقينا الآمال أم تبكي على أمانينا لمعرفة حقيقة صدقهم صافح دمعهم ورممّ بنداها كلّ الجراح