زفرات الصفحة 4 من 6

بواسطة: همسة

لاتقترب منهم ياقلب فقد أقسموا ألا يكونوا أوفيــــااااء أسئمتَ من جفائهم وقسوة دموعهم التفت إلى خالقك فإنه نعم المولى ونعم النصير إيـــاكِ أن تُصدّقي ذئباً قد حاك من مسجده شِباكاً ليصطاد بها قلبكِ الطاهر بالحب يمكنكَ أن تملكَ كل القلوب إلا قلب الجبان المتعالي لن تسمع منهم عتاب فقد بلغ الغرور لديهم كل كبرياء ……….. وعدها بحنانٍ يفوق حنان الأم لانالت حنانه ولالملمت حنان أمها لاتمسح دمعتك وأنتَ تناجي الباري فإنها تغسلُ كل هموم الحياة محاكاة السحاب حكايتي وهروبي بين ضفائرها روايتي أما وصيتي أن تحمل سلامي لمن عانق قلبي وودعني تنتهي النقاط تنتهي الحروف ولاتنتهي العبرات شكراً لكَ أيها الألم فقد علمتني كيف أعتاد على الظلم دون جراح حين تُبكيكَ ياسمينة الديار فامسح دمعَها برمشك فقد سابقتْ دمعتكَ التي أسرْتها بحبكــــ عذراً ياأمل لاتطرق أبواب المنسيين تحت الرمال ………. عندما قال لي : أنتِ درة؟؟ سألتُ الدرة عن صدقهِ فاختفتْ ليس المتعلّم من يقرأ كلمات السطور إنما من يتنفس الحروف حين يقرأها ســــامحي خطواته عندما تخاصم خطواتكِ وعلّميه فنّ المسير لاتقترب ممّن ملأ قلبه الكبرياء والعجب لن تجد لكَ مكاناً بين صفحاتهم ماأروع رفقتها وماألطف طيفها إنها وحدتي التي طال الشوق للقياها كلّما خنقتهم الحياة جعلوكَ مسرح ذنوبهم متى سيقولون : نحن من فعل !!! وَبكيتْ لأني لا أملكُ دموعاً تهمسُ عني عند صمتي ارحلْ ياولدي حيث تريد أن ترحل وابحث في رحيلكَ عن قلبٍ من حرفين قلب …..”أم”….. وثقتْ به فوهبتْ له بوحَها وثقَ بها فأحرقَ ماوهبتهُ له وانتــصر مهما عاندتَ ضعفي لن تجد مثل نقائي وكلماتي حياةً لكــــ العالم من حولكـَ نقطة وعالمي بحرٌ ترتوي منه رغم بعدكَ عني كل معروض رخيص، وكل مطلوب غالٍ ليست مجرد عبارة حاولي ان تُجربي ماحُفر بها من أسى لتعرفي حقيقة أشباه الرجـــال لم تكن تلك الأقحوانة المتفتحة لذلك لم يكترث بعطائها