توجيهات عامة للمسلمين في الاعتقاد والأمر بالمعروف وال من 16

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

رسالته إلى عبدالله بن عيسى مطوع الدرعية بسم الله الرحمن الرحيم من محمد بن عبد الوهاب إلى عبد الله بن عيسي . سلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أما بعد : فقد قال ابن القيم في إعلام الموقعين ' فان لم يستجيبوا لك فاعلم إنما يتبعون أهواؤهم '( القصص آية : 50) فقسم الآمر إلى أمرين لا ثالث لهما : أما الاستجابة لرسول ، وأما اتباع الهوي وذكر كلاما في تقرير ذلك إلى أن قال : ثم اخبر سبحانه أن من تحاكم اوحاكم إلى غير ما جاء به الرسول فقد حكم الطاغوت وتحاكم إليه يعني الآيات في النساء ' آلم تر إلى الذين يزعمون انهم آمنوا بما انزل إليك وما انزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به) قال : والطاغوت كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع فاطغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غير الله ورسوله أو يتبعونه علي غير بصيرة من الله أو يطيعونه فيما لا يعلمون انه طاعة لله فهذه طواغيت العالم إذا تاملتها وتأملت أحوال الناس معها رأيت أكثرهم ممن اعرض عن طاعة الله ومتابعة رسوله إلى طاعة الطاغوت ومتابعته ، وهؤلاء لم يسلكوا طريق الناجين من هذه الأمة وهم الصحابة ومن تبعهم قال الله : ' فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون'( المؤمنون : 53) والزبر الكتب أي كل فرقة صنفوا كتابا اخذوا بها وعملوا بها دون كتب الآخرين كما هو الواقع سواء وقال : ' يوم تبيض وجوه وتسود وجوه'( ال عمران : 106) قال ابن عباس تبيض وجوه أهل السنة والائتلاف ، وتسود وجوه أهل الفرقة والاختلاف . هذا كله كلا ابن القيم . وقال الشيخ تقي الدين في كتاب (الإيمان ) قال الله تعالي : ' اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله'( التوبة آية : 31) الآية وفي حديث عدي بن حاتم انه قال للنبي صلي الله وعليه وسلم : ' أنا لسنا نعبدهم ، قال أليس يحرمون ما احل الله فتحرومونه ويحلون ما حرم الله فتحلونه ؟ قلت : بلي قال : فتلك عبادتهم ' رواه الإمام احمد والترمذي وغيره وقال آبو العالية انهم وجدوا في كتاب الله ما أمروا به وما نهوا عنه فقالوا لن نسبق أحبارنا بشيء فما أمرونا به ائتمرنا وما نهونا عنه انتهينا لقولهم ونبذوا كتاب الله وراء ظهروهم انتهي كلام ابن تيمية ، فتأمل هذا الكلام بشراشر قلبك ثم نزله علي أحوال الناس وحالك وتفكر في نفسك وحاسبها بأي شئ تدفع هذا الكلام بأي حجة تحت ج يوم القيامة علي ما أنت عليه فان كان عندك شبهة فاذكره فأنا ابينها أن شاء الله تعالي ، والمسالة مثل الشمس ولكن من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وان لم يتسع عقلك لهذا فتضرع إلى الله بقلب حاضر خصوصا في الأسحار أن يهديك للحق ويريك الباطل باطلا ، وفر بدينك فان الجنة والنار قدامك والله المستعان ، ولا تستهجن هذا الكلام فو الله ما أردت به إلا الخير ، وصلي الله علي محمد واله وسلم .