مقامات المتقين فى كتاب رب العالمين الصفحة 1 من 8

بواسطة: نبيل جلهوم

ما أجمل أن يصف الله عز وجل فى قرآنه الكتاب الخالد فئة من عباده يختصهم بصفات ويُفيض عليهم من فضله كرامات ، فيأخذ فى وصفهم وصفا يشوّق النفس ويجعلها تتحرق أملا أن تكون مثلهم ، وصفا يشحذ الهمم لترقى رقيهم ويبعث على الرجاء فى ان يكون المرء منا واحدا منهم . فتسمو الروح ويزيد البِشر ويتجدد الأمل طمعا فى حب الله ورضاء الله ومدح الله وثناء الله ، ولم لا ؟ والفئة المرضية عنها من الله تنعم بما لاينعم به غيرها وتسعد برحمات وكرامات ربها ويكتب لها الفضل والكرامة والبشرى والزيادة والعصمة . ومن هذه الفئات المُميزة من عباد الله التى تناولها السياق القرآنى العظيم فى العديد من الآيات والذكر الحكيم تناولا للنفس محببا وللقلب مطمأنا وللآمال باعثا وللهمم دافعا هى فئة المتقين – جعلنا الله جميعا منهم - . فقد جاء فى مواضع كثيرة من القرآن الحديث عنهم بأسلوب مشوق رائع .. فالله الله اجعلنا منهم .