مفهوم العقيدة وتسمياتها؟ الصفحة 3 من 7

بواسطة: د. ربيع أحمد

المعنى اللغوي والمعنى الشرعيِّ لكلمة العقيدة؟ فالجواب: وجه الارتباط بين المعنى اللغويِّ، والمعنى الشرعي لكلمة العقيدة: هو أن كلمة عقيدة مِن العقد، والعقد هو ربط الشيء؛ أي: الجمع بين أطراف الشيء، فكأن المُعتقِد قد جمع أطرافَ قلبه، وعقَد ضميره على مُعتقَدِه، فأحكم وثاقَه بالأدلة القاطِعة لدَيه، والبراهين التي قامت على معتقدِه، وسُمِّيَت العقيدة عقيدةً؛ لأن القلب يَعْقِدُ عليها العزم، فأصل العقيدة مادة العقد، وهي تدور حول الإحكام والشَّدِّ، وعَقَدتُ الحبل: إذا رَبطْتَهُ بشدة. أسماء علم العقيدة عند أهل السنة والجماعة: وللعقيدة الإِسلامية أَسماء مُتعدِّدة عند أَهل السُّنَّة والجماعة، منها: العقيدة، والاعتقاد، والعقائد، والتوحيد، والسنَّة، والشريعة، والإيمان، وأصول الدِّين، وما مِن اسمٍ مِن هذه الأسماء إلا وتجد بعض الأئمة قد صنَّف كتابًا وسماه بهذا الاسم، فكم مِن كتاب لأئمة السلف اسمه الإيمان أو التوحيد أو أصول الدِّين أو نحو ذلك[7]. ومِن المؤلَّفات التي ألَّفها العلماء تحت اسم العقيدة: 'اعتقاد أئمة الحديث'؛ لأبي بكر الإسماعيلي، و'شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة'؛ لأبي القاسم اللالكائي، و'عقيدة السلف أصحاب الحديث'؛ لأبي عثمان الصابوني. مصطلح العقيدة ومحله من نصوص القرآن والسنَّة: وإن قيل: لا يجوز شرعًا استعمال مصطلح عقيدة؛ لأنه لم يرد في كتاب الله - عز وجل - ولا في سنَّة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجوابه: أن لا مشاحَّة في الاصطلاح. وليست العِبرة بالتقسيم؛ إنما العِبرة بالمعنى، والمسميات والتقسيمات اجتهادية، فإذا كان هذا الاصطلاح استُخدِمَ في معنى صحيح، ولم يتضمَّن معنى فاسدًا، ولم يُخالف الشرع، ولم يختصَّ به أهل البدع، فلا بأس به، وإذا كان هذا الاصطلاح استُخدِمَ في معنى غير صحيح، أو تضمَّن معنًى فاسدًا، أو اختص به أهل البدع، أو خالف الشرع، فلا يجوز. وقد استعمل العلماء مصطلح العقيدة دون نكير، كما أنهم لم يُنكروا مصطلح الفاعل والمفعول به، والمبتدأ والخبر، والحال والمفعول المطلَق، ونحو ذلك في النحو. والحديث الصحيح والضعيف والحسن، والمنقطِع والمرسَل والمُعلَّل، ونحو ذلك في مصطلح الحديث. والعام والخاص، والمُطلَق والمقيَّد، والظاهر والنص، والمُحكَم والمُتشابه، ونحو ذلك في أصول الفقه؛ لأن المعاني التي تضمَّنتها هذه التسميات وهذه الاصطلاحات معانٍ صحيحة. أما المصطلحات التي تكون معانيها باطلة؛ كاصطلاحات الأشاعرة: العرَض، والجِسم، والجوهر الفرد، ونحو ذلك، فهي لا تَجوز؛ ليس لكون الأشاعرة استخدموا مصطلحات جديدة، بل لأن هذه المصطلحات تتضمَّن معانيَ باطِلة. وكلمة (العقيدة) مأخوذة مِن عقد الحبل إذا وثَّقتَه، والعَقد المقصود به التوثيق الذي يدلُّ على معنى اليقين، فما يعتقده الإنسان ويوقن به، يُمكن تسميتُه عقيدةً، ولا يتضمَّن هذا معنى فاسدًا، والغرض مِن الاسم تمييز المُسمى عن غيره ومعرفتُه به. والعقيدة مصطلَح ذكَره العلماء المتأخِّرون لجملة المسائل التي تتعلَّق بعقيدة الإنسان، وهذه المسائل تُسمى في القرآن والسنَّة