كتابات رجاء محمد الجاهوش الصفحة 7 من 10

بواسطة: رجاء محمد الجاهوش

كَحبّاتِ المَطرِ يَهطِلُ المِداد .. قَطرَةٌ هنا وقَطرَة هناك وفي هذهِ المَساحة تَتَجمَّعُ القطراتِ

حِـبْـرٌ وَمَـطَـر ... (1)

كَحبّاتِ المَطرِ يَهطِلُ المِداد .. قَطرَةٌ هنا وقَطرَة هناك

وفي هذهِ المَساحة تَتَجمَّعُ القطراتِ

وَطن

سألتني : مَا الوَطَـن ؟

فأجبتها : كلّ أرض أسجدُ فيها لله بحريّة ، وكل زاويةٍ يخشع فيها قلبي وقلمي

هي لي وطن ..!

القلمُ ...

في يدِ المؤمن كـالغيث ، أينما ســال مـداده نَـفَـع

وفي يدِ المجـاهد ســلاح ، أينما سُـدِّد أصــــــاب

وفي يدي مُثقـلٌ بالألـم ، مُفعـم بالأمـلِ والرَّجــاء

وَسْـوَسَـة ..!

قَالت بازدِرَاءٍ : لستُ سوى نُقطة ؛ سَأرحَل ..

غَادَرت بعض الحروفِ فَشوَّهَت كلَّ المَعاني !

صَـدْمَـة ..!

بُحتُ لها قَائِلة : ثَمَّة شيء لا أفهمُهُ ...!

فنَصَحتني قائِلة : راقبي بصمت ، فكّري ، حلِّلي ، ثم استنبطي .


لَيتَني تَجاهلتُ نَصيحتها ورضيتُ بـ جَهلي ..!

مُحاولة

بحرَكةٍ رَشيقة وقفَ ‘عُمر’ على يديه مُنتصِبا ، وأسندَ رجليْه إلى شَجرةِ الصِّفصافِ التي خَلفَه ، ثمَّ راحَ يَنظر إلى صديقِهِ ’ عَبد الله ’ وقد ارتسَمَت عَلى مُحيَّاه ابتسامَة مَقلوبَة ...!

عَبد الله : ماذا تَفعل أيها المَجنون ؟!

عُمر : مُحاوَلَة ؛ علَّني أرَى الدُّنيا بِـ اعتِدالٍ ...

أَلَم تُخبرني ـ يا صديقي ـ أنَّ حَال الدُّنيا قد انقلب ، انقلبَ رأسا على عَقب ؟!

تَرَوٍّ

إنْ خَالجَتكَ الظنونَ ـ يَومًا ـ فاصْبر مُتَجمِّلا بـ الصَّمتِ ولا تتعجَّل الحُكمَ ..

دَعِ الأيَّام تؤدِّي دَورَها ، فإمَّا أن تُؤكِد لكَ ظنونك أو تُنهيها !

وِحْدَة

أَلقَتْ بجسَدِها النِّحيل عَلى كرسيّها الخشَبي القَديم ؛ ضَمَّت بَعضَها إلى بَعضِها مُلتَحِفَة شَالَها البَنفسَجي ، ذلكَ الشَّال الذي غَزلَته أمُّها قَبل وَفاتِها ، وَقدَّمته لَها هَديَّة قائلَة : البَرْدُ ـ يَا بُنيَّتي ـ لا يَأتي مِنَ الخَارِِِجِ !

يَومَ عِيدٍ

أقبَلَ الجميعُ وبِيَدِ كلٍّ مِنهُم طَاقةَ وَرد ، َسارَعوا نَحْوَ أمَّهاتهم ..

وحدَه مَن حَدَّقَ في الوُجوهِ ، طَرَقَ أبوابَ القلوبِ بَحثا عَنها ، ومَا مِن مُجيب !

أَسْألُ : لِمَن سَيهدي طِفلي اليَتيم وُرودَهُ ؟!

سُنَنٌ إلهيِّة

قَد يَقوم بِناء عَلى مُرتَزقة ، لكِنَّه لا يَعلو ولا يَرتَفِع ..

بَلْ هُوَ مُهَدَّد بالانهِيار في أيَّةِ لَحظّة !