كتاب فضل الإسلام الصفحة 8 من 13

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

لقوله عز وجل : (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) سورة النساء الآية 116 وقوله : (( فمن أظلم ممن افترى على الله كذباً ليضلّ الناس بغير علم )) سورة الأنعام الآية 144 وقوله تعالى : (( ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون )) سورة النحل الآية 25 . وفي الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال : في الخوارج : (( أينما لقيتموهم فاقتلوهم )) . وفيه أنه نهى عن قتل أمراء الجور ما صلّوا . عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه : أن رجلاً تصدق بصدقة ثم تتابع الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من غير أن ينقص من أوزارهم شيء )) رواه مسلم. وله مثله من حديث أبي هريرة ولفظه : (( من دعا إلى هدى ، ثم قال : ومن دعا إلى ضلالة )) .