كتاب فضل الإسلام الصفحة 3 من 13

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

وقول الله تعالى : (( فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعن )) سورة آل عمران الآية : 20 .
وفي الصحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً )) ، وفيه عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : (( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده )) .
وعن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فقال : (( أن تسلم قلبك لله ، وأن تولي وجهك إلى الله وأن تصلي الصلاة المكتوبة وتؤدي الزكاة المفروضة )) رواه أحمد .
وعن أبي قلابة عن رجل من أهل الشام عن أبيه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ما الإسلام ؟ قال : (( أن تسلم قلبك لله ويسلم المسلمون من لسانك ويدك )) قال أي الإسلام أفضل ؟ قال :- الإيمان ، قال :
وما الإيمان ؟ قال : - (( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت ))