كتاب فضل الإسلام الصفحة 10 من 13

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

باب قوله تعالى : (( يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم)) قول الله تعالى : (( يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده – إلى قوله - : وما كان من المشركين )) سورة آل عمران الآية : 65 وقوله : (( ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين )) سورة البقرة الآية : 130 ، وفيه حديث الخوارج وقد تقدم ، وفي أنه صلى الله عليه وسلم قال : (( إن آل أبي فلان ليسوا لي بأولياء إنما أوليائي المتقون )) وفيه أيضاً عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر له أن بعض الصحابة قال : أما أنا فلا آكل اللحم ، وقال الآخر : أما أنا فأقوم ولا أنام ، وقال الآخر ، أما أنا فلا أتزوج النساء ، وقال الآخر أما أنا فأصوم ولا أفطر ، فقال صلى الله عليه وسلم : (( لكنني أقوم وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء وآكل اللحم ، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي )) فتأمل إذا كان بعض الصحابة أراد التبتل بالعبادة قيل فيه هذا الكلام الغليظ وسمي فعله رغوباً عن السنة فما ظنك بغير هذا من البدع وما ظنك بغير الصحابة ؟