كتاب فضائل القران الصفحة 9 من 18

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

باب الجفاء عن القرآن عن سمرة بن جندب في حديث الرؤيا الطويل مرفوعاً قال : ' أتاني الليلة اثنان فذهبا بي قالا : انطلق وإني انطلقت معهما وإنا أتينا على رجل مضطجع وإذا آخر قائم عليه بصخرة وإذا هو يهوي بالصخرة علي رأسه فيثلغ رأسه فيتدهده الحجر فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان . ثم يعود فيفعل به مثل مافعل في المرة الأولى فقلت لهما : سبحان الله ما هذا ؟ قالا : هذا رجل علمه الله القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل فيه بالنهار يفعل به إلى يوم القيامة ' وفي رواية : ' الذي يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة ' رواه البخاري ، ولمسلم عن أبي موسى أنه قال لقراء البصرة : اتلوه ولايطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وعن ابن مسعود قال : إن بني إسرائيل لما طال عليهم الأمد فقست قلوبهم فأخترعوا كتاباً من عند أنفسهم استحلته أنفسهم وكان الحق يحول بينهم وبين كثير من شهواتهم حتى نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم .