كتاب فضائل القران الصفحة 2 من 18

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

باب ماجاء في تقديم اهل القرآن واكرامهم وكان القراء أصحاب مجلس عمر كهولاء كانوا أو شباباً ، عم أبي مسعود ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن كانو ا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سنا ً ' ، وفي رواية ' سلما ولا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه ولا يقعد بيته على تكرمته إلا بإذنه ' رواه مسلم وللبخاري عن جابر أنه صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد ( في ثوب واحد ) ثم يقول : أيهم أكثر أخذا للقرآن ' ؟ فإذا أشير له إلى احدهما قدمه في اللحد ،وعن أبي موسى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ' إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان ' حديث حسن رواه أبو داود .