كتاب السَبقَ الصفحة 1 من 1

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

1170-وللبخاري عن ابن عمر قال : (( أجْرِى النبي صلى الله عليه وسلم ما ضُمِّرَ من الخيل من الحَيْفَاء إلى ثَنِيّة الوَدَاع ، وأجرى ما لم يُضَمّر من الثنية إلى مسجد بني زُرَيْق قال ابن عمر (و) كنتُ فيمن أجرى )) قال سفيان : (( بين الحفياء إلى الثنية خمسة (أميال) أو ستة ، وبين الثنية إلى مسجد بني زريق ميل )) . 1171-وله عن أنس (قال 😊 (( كانت ناقة النبي صلى الله عليه وسلم تسمى العضباء ، لا تُسْبَق ، فجاء أعرابي على قَعُود فسبقها ، فَشَقَّ ذلك على المسلمين حتى عرفه فقال : حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه )) . 1172-وله عن عائشة (قالت 😊 ((دخل عليّ النبي صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان (بغناء) بُعَاث ، فاضطجع على الفراش وحول وجهه ، ودخل أبو بكر فانتهرني وقال: مِزْمارةُ الشيطان عند النبي صلى الله عليه وسلم (فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم) فقال : دعهما . فلما غفل غمزتُهما فخرجتا )) . (( وكان يوم عيد يلعب السودان بالدَّرَق والحِراب ، فإما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإما قال : تشتهين تنظرين ؟ فقلت : نعم . فأقامني وراءه خدي على خده وهو يقول : دونكم يا بني أرفدة ، حتى إذا مَلِلْتُ قال : حَسْبُكِ ؟ قلتُ : نعم ، قال : فاذهبي )) . 1173-ولمسلم (( جاء حَبَشٌ يَزْفنُون في يوم عيد في المسجد )) . -زاد أحمد (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ : لتعلم يهود أن في ديننا فُسْحة إني أُرْسِلْتُ بحنيفة سمحة )) . 1174-ولأحمد بسند جيد عن أنس (( لما كانت الحبشة يَزْفِنون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويرقصون ويقولون : محمد عبد صالح . فقال (رسول الله صلى الله عليه وسلم) ما يقولون ؟ قالوا يقولون محمد عبد صالح )) . 1175-وللترمذي وحسنه عن عقبة بن عامر مرفوعاً (( كل شيء يلهو به ابن آدم باطل، إلا تأديبه فرسه ، وملاعبيته أهله ، ورميه (بقوسه فإنهن من الحق) . 1176-وللبيهقي عن جابر (( أن جعفر لما نظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم في فتح خيبر ..... ؟ . 1177-وللبخاري أن عائشة قالت : (( كنتُ ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان لي صواحب يلعبن معي ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل يتقمّعْنَ منه ، فيُسَرِّبُهُنَّ إليَّ فيلعبن معي )) . 1178-ولأحمد عن السائب بن يزيد (( أن امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا عائشة أتعرفين هذه ؟ قالت : لا يا نبي الله ، فقال : هذه قَيْنَة بني فلان ، تُحبين أن تُغَنِّيَكِ ؟ قالت : نعم . قال فأعطاها طبقاً فَغَنّتْها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : قد نفخ الشيطان في منخريها )) . 1179-وللبيهقي بسند جيد عن سعيد بن جُبَيْر (( أن النبي صلى الله عليه وسلم صارع رُكانة على شاة ، فصرعه ، فأخذها ، ثم عاد مراراً فأسلم ، فرد النبي صلى الله عليه وسلم غنمه )) . 1180-ورواه أبو الشيخ موصولاً عن ابن عباس بإسناد جيد . 1181-ولأحمد وأبي داود وغيرهما عن أبي هريرة مرفوعاً (( لا سَبَقَ إلا في خُفٍّ أو نصل أو حافر )) . 1182-ولأحمد عن ابن عمر (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سَبّقَ بالخيل وراهن)). 1183-وفي لفظ (( سَبّق بين الخيل ، وأعطى السابق )) . 1184-ولأحمد وأبي داود (( سَبّق بين الخيل وفَضّل القُرَّح في الغاية )) . 1185-ولأحمد عن أنس (( قيل له : أكنتم تراهنون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يراهن ؟ قال : نعم ، والله لقد راهن على فرس يُقال له سَبْحَة ، فسبق الناس ، فَبَهَش لذلك وأعجبه )) . 1186-ولأحمد وأبي داود عن أبي هريرة مرفوعاً (( من أدخل فرساً بين فرسين وهو لا يأمن أن يَسْبق فلا بأس ، ومن أدخل فرساً بين فرسين وقد أمِن أن يَسْبِق فهو قمار )) . 1187-روى أحمد في حديث ابن مسعود (( وأما فرس الشيطان فالذي يُرَاهَن عليه ، أو يُقَامَر عليه )) . 1188-ولأبي داود عن عِمْران مرفوعاً (( لا جَلَب ولا جَنَبَ يوم الرهان )) . 1189-ولأحمد من حديث ابن عمر (( لا جلب ولا جنب ولا شغار في الإسلام )) . 1190-وعن سلمة مرفوعاً (( ارموا بني إسماعيل ، فإن أباكم كان رامياً (ارموا) وأنا مع بني فلان )) . رواه البخاري . 1191-ولمسلم عن عقبة بن عامر مرفوعاً (( ألا إن القوة الرمي ثلاثاً )) . 1192-وله عنه مرفوعاً (( من عَلِمَ الرمي ثم تركه فليس منا )) . 1193-وعنه مرفوعاً (( إن الله سبحانه يُدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة ، صانعه الذي يحتسب في صنعه الخير ، والذي يُجَهِّز به في سبيل الله ، والذي يرمي (به) في سبيل الله ، وقال : ارموا واركبوا ، وأنْ ترموا أحب إليَّ من أن تركبوا ، وقال : كل شيء يلهو به ابن آدم فهو باطل إلا (ثلاثاً) رميه عن قوسه ، وتأديبه فرسه ، وملاعبته أهله ، فإنهن من الحق )) . 1194-وعن عَمْرو بن عَبَسَةَ مرفوعاً (( من رمى بسهم في سبيل الله فهو (له) عِدْل مُحَرِّرٌ)) . صححه الترمذي . 1195-ولفظ النسائي (( من رمى بسهم في سبيل الله ، بلغ العدو أو لم يبلغ كان له كعِتْق رقبة )) . 1196-وله عن ابن عمر مرفوعاً (( أنه لعن من اتخذ شيئاً فيه الروح غَرَضاً )) . أخرجاه. 1197-ولهما عن أنس (( لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة لعبت الحبشة لقدومه بحرابهم فَرَحاً بذلك )) . 1198-ولمسلم (( مسابقة سلمة والأنصاري )) . 1199-ولأحمد وأبي داود (( مسابقة عائشة النبي صلى الله عليه وسلم ، قالت : سابقني فسبقته ، فلبثت حتى أرهقني اللحم ، سابقني فسبقني )) . رواه أحمد وأبو داود .