كتاب الكبائر الصفحة 10 من 18

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

(باب من شهد أمراً فليتكلم بخير أو ليصمت)

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : ’ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فإذا شهد أمراً فليتكلم بخير أو ليسكت ’ رواه مسلم .

(باب ما يحذر من الكلام في الفتن)

عن ابن عمر مرفوعاً : ’ ستكون فتنة تستنظف العرب قتلاها في النار اللسان فيها أشد من وقع السيف ’ رواه أبو داود ـ وله عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : ’ ستكون فتنة صماء ، بكماء عمياء اللسان فيها كوقع السيف ’ .
(باب قول هلك الناس)

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : ’ إذا قال الرجل هلك الناس فهو هالك ’ رواه مسلم .

(باب الفخر)

وقول الله تعالى : ’ أنا خير منه ’ الآية ، عن عياض بن حمار مرفوعاً : ’ إن الله تعالى أوحى إلى أن تواضعوا حتى لا يفخر على أحد ولا يبغي أحد على أحد ’ رواه مسلم .

وله عن أبي مالك الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ’ أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن ـ الفخر بالأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة على الميت ، وقال ـ النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب ’ وللترمذي وحسنه : ’ لينتهين أقوام يفتخرون بآبائهم الذين ماتوا إنما هم فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعلان إن الله أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء إنما هو مؤمن تقي ، أو فاجر شقي ، الناس بنو آدم ، وآدم خلق من تراب ’ عبية بتشديد الياء وكسرها الكبر والفخر .

(باب الطعن في الأنساب)

عن أبي هريرة مرفوعاً : ’ اثنتان في الناس هما بهم كفر ، الطعن في الأنساب ، والنياحة على الميت ’ .

(باب من أدعى نسباً ليس له)

ولهما عن سعد مرفوعاً : ’ من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة عليه حرام ـ ولهما عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : ’ لا ترغبوا عن آبائكم فمن رغب عن أبيه فهو كافر ’ ولهما عن علي مرفوعاً : ’ من ادعى إلى غير أبيه ، أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلا ’ .

(باب من تبرأ من نسبه)

عن عمروا بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعاً : ’ كفر من تبرأ من نسبه وان دق أو ادعى نسباً لا يعرف ’ وللطبراني معناه من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه ولأبي داود وابن حبان عن أبي هريرة مرفوعاً ‘أيما امرأة أدخلت على قوم ما ليس منهم فليست من الله في شيء ولن يدخلها جنته ، وأيما والد جحده ولده وهو ينظر إليه إلا احتجب الله عنه يوم القيامة وفضحه على رؤوس الخلائق من الأولين والآخرين ’ .

(باب من ادعى ما ليس له ، ومن إذا خاصم فجر)

فيه حديث ابن عمر وروى عن ابن مسعود وعمر : ’ من قال أنا مؤمن فهو كافر ، ومن قال هو في الجنة فهو في النار ، ومن قال هو عالم فهو جاهل ـ ولهما عن أبي ذر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ’ ما من رجل ادعى إلى غير أبيه وهو يعلمه إلا كفر ، ومن ادعى ما ليس له فليس منا وليتبوأ مقعده من النار ، ومن رمى مسلماً بالكفر أو قال يا عدو الله وليس كذلك إلا حار عليه ’ .