كِتَابُ النكِّاحْ الصفحة 2 من 2

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

1509 –وعن الشّعْبي قال: (( ما كان أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أشد في النكاح بغير ولي من عليّ رضي الله عنه. كان يضرب فيه )) . رواه الدار قطني.

1510 –وعن خَنْسَاءَ بنت خِدام ( الأنصارية ) (( أن أباها زوَّجها وهي ثَيِّب فكرهتْ ذلك، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فرَدَّ نكاحَها )). رواه البخاري.

1511 –وعن أبي هريرة (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تُنْكَحُ الأيِّمُ حتى تُسْتَأمَر، ولا تُنْكَحُ البِكْرُ حتى تُسْتَأذن. قالوا: يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال: أن تسكت )) متفق عليه.

1512 –وعن ابن عباس (( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الثيب أحق بنَفْسها، والبِكرْ تُسْتَأمرُ، واليتيمة تستأمر وصمتُها إقرارها )).
رواه أبو داود والنسائي وأبو حاتم البُسْتي والدار قطني.

1513 –وعنه (( أن جارية بكراً أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوّجها وهي كارهة، فخيّرها النبي صلى الله عليه وسلم )) .
رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والدار قطني.
وله عِلّة بينها أبو داود وأبو حاتم وغيرهما، وهو الإرسال.

1514 –عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إيما عبد تزوج بغير إذن وليّه أو أهله فهو عاهر )) .

رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي، وقال: حديث حسن صحيح، وهو من رواية عبد الله بن محمد بن عقيل، ورواه ابن ماجة من روايته من حديث ابن عمر.

1515 –وعن أبي هريرة (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( لا يُجْمَعُ بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها )). متفق عليه.

1516 –وعنه قال: (( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشِّغَار. ( زاد ابن نُمَيْر ). والشِّغار: أن يقول الرجل للرجل: زوجني ابنتك وأزوجك ابنتي، أو زوجني أختك وأزوجك أختي )). رواه مسلم.

1517 –وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (( تزوج النبي صلى الله عليه وسلم ميمونة وهو محرم )) . متفق عليه.

1518 –وعن يزيد بن الأصم قال: (( حدثتني ميمونة بنت الحارث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها وهو حلال، وكانت خالتي وخالة ابن عباس )) . رواه مسلم.

1519 –وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحق الشروط أن يُوفّى به ما استحلَلْتُم به من الفروج )) متفق عليه، واللفظ لمسلم.

1520 –وعن سلمة بن الأكوع قال: (( رخّص لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام أوْطاسٍ في المُتْعَة ثلاثة أيام ثم نهى عنها )) . رواه مسلم.

1521 –وعن ابن مسعود قال: (( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المُحَلَّل له )) .
رواه أحمد والنسائي والترمذي وصححه.

1522 –وعن عَمرو بن شعيب عن سعيد المَقْبُرِي عن أبي هريرة قال: (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يَنْكِحُ الزاني المجلودُ إلا مثلَه )) رواه أحمد وأبو داود وإسناده صحيح إلى عمرو، وهو رجل ثقة محتج به عند الجمهور.


1523 –وعن عائشة قالت: طلق (( رجل امرأته ثلاثاً، فتزوجها رجل، ثم طلقها قبل أن يَدْخُل بها، فأراد زوجها الأول أن يتزوجها: فسُألَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ( عن ذلك ) فقال: لا، حتى يذوق الآخِرُ من عُسَيْلَتها. ما ذاق الأول )). متفق عليه، واللفظ لمسلم.