كِتَابُ الوَقْفْ الصفحة 2 من 2

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

1352-وللبخاري (( يا معشر قريش )) . 1353-وللبخاري (( إن ابني هذا سيد )) . 1354-وفي حديث أسامه (( وأما أنت يا عَلِيَ فَخَتَنِي وأبو ولدِي )) . 1355-ولهما (( أنا النبي لا كَذِبْ أنا ابن عبد المطلب )) . 1356-وعن أنس قال: (( بلغ صفية أن حفصة قالت: بنت يهودي، فبكتْ، فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي تبكي وذكرت له. فقال: إنك لابنة نبيّ، وإن عمك لنبيّ، وإنك لتحت نبي، فبِمَ تفخر عليك؟ ثم قال: اتق الله يا حفصة )) . صححه الترمذي. 1357-وعن زيد بن أرقم ( قال: ) (( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار ولأبناء أبناء الأنصار )) . رواه البخاري. -وفي لفظ (( اللهم اغفر للأنصار، ولذراري الأنصار ولَذَرَارِي ذراري الأنصار )) . رواه البخاري. 1358-وللبخاري عن ابي وائل قال: (( جلست إلى شَيْبَة في الكرسي. فقال: جلس إليَّ عمر في مجلسك هذا، فقال: لقد هَممْتُ أن لا أدعَ فيها صفراء ولا بيضاء إلا قسمتها بين المسلمين. قلت: ما أنت بفاعل. قال: لمَ؟ قلت: لم يفعله صاحباك قال: هما المرْءان يُقْتَدَى بهما )) . 1359-ولمسلم عن عائشة ( قالت: ) (( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية – أو قال بكفر – لأنفقت كنز الكعبة في سبيل الله، ولجعلت بابها بالأرض، ولأدخلت فيها ( من ) الحِجْر )) 1360-وللبخاري (( رأى رجلاً يسوق بَدَنَةً الخ ... )) . 1361-(( وقال إن أحب أموالي إلي بَيْرُحَاء، وإنها صدقة لله. فأجاز النبي صلى الله عليه وسلم ذلك )) . 1362-وله حديث سعد (( حائطي المِخْراف صدقة عنها )) . 1363-وله قول كعب (( إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إلى الله ورسوله، قال: امسك عليك بعض مالك فهو خير لك. قلت: فإني أمسك سهمي الذي بخيبر )) . 1364-وله في حديث أبي طلحة (( ذاك مال رابح، قبلناه منك ورددناه عليك. فاجعله في الأقربين، فباع حسان حصته من معاوية؛ فقيل له: تبيع صدقة أبي طلحة؟ فقال: ألا أبيع صاعاً من تمر بصاع من دراهم؟ وكانت تلك الحديقة في موضع قصر بني حُدَيلة الذي بناه معاوية )) . 1365-وله (( يا بني النجار: ثامنوني بحائطكم. قالوا: لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله )) . 1366-وله (( لا تقتسم ورثتي ديناراً ( ولا درهماً ) ما تركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي صدقة )) . 1367-قال: (( ووقف أنس داراً، فكان إذا قدم نزلها، وتصدق الزبير بدُوره، وقال للمَرْدودة من بناته: أن تسكن غيرَ مُضَرَّةٍ ولا مُضِرٍّ بها. فإن استغنتْ بزوج فليس لها حق، وجعل ابن عمر نصيبّه من دار عمر سُكْنَى لذوي الحاجات من آل عبد الله )) . 1368-واحتج أحمد على اشتراط منفعته لنفسه أو أهله: (( سمعت ابن عُيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن حُجْرٍ المَدَرِي أن في صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم أ، يأكل أهلُه منها بالمعروف غير المنكر )) . 1369-وروى المَحَامِلِي (( أن عبد الله بن زيد صاحب الأذان جعل حائطه صدقة، وجعله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء أبواه، فقالا: يا رسول الله لم يكن لان عيش إلا هذا الحائط؛ فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم ماتا فورثهما )) . 1370-وكتب عمر إلى سَعُدٍ لما بلغه أن بيت المال ثُقِبَ بالكوفة: (( أنِ انقلِ المسجدَ الذي بالتمارين واجعل بيت المال في قبلة المسج؛ فإنه لن يزال في المسجد مُصَلً )) . *-وحكى أبو بكر الإجماع على بيع الفرس الحَبِيس إذا كبرت ولم تصلح للغزو )) . *-وقال أحمد (( كان شَيْبَة يتصدق بخلْقَانِ الكعبة )) . 1371-وروى الخلال بإسناده (( أنه قال لعائشة: إن ثياب الكعبة تكثر ( عليها، فننزعها فنحفر لها آباراً ) فندفنها ( فيها ) حتى لا تلبسها الحائض ولا الجنب، قالت: بئسما صنعتَ، ولم تُصِبْ إن ثياب الكعبة إذا نُزِعَتْ لم يضرها من لبسها، ولكن لو بعتَها وجعلت ثمنها في سبيل الله ( والمساكين ) فكان ( شيبة ) يبعث بها إلى اليمن، فتباع، ويضع ثمنها حيث أمرته عائشة )) .