كِتَابُ البِيُوع الصفحة 9 من 12

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

الغَبنْ وَالتَدلِيس 940-ولمسلم عن أبي هريرة (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تَلَقُّوا الجَلَب ، فمن تلقاه فاشترى منه ، فإذا أتى سَيِّده السوقَ ، فهو بالخيار )) . 941-وللبخاري من حديث ابن عمر (( ولا تَلَقّوْا السِّلَعَ حتى يُهْبَطَ بها إلى السوق )) . 942-ولهما عنه (قال) : (( ذكر رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يُخْدَع في البيوع . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَنْ بايعتَ فقل : لا خِلاَبَة . فكان إذا بايع يقول : لا خِيَابَة )) . 943-وللدارقطني عن ابن إسحق عن محمد بن يحيى بن حِبّان قال : هو جَدِّي مُنْقِذ بن عمرو ، وكان رجلاً قد أصابته آمّة في رأسه ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إذا بايعت فقل : لا خلابة ، ثم أنت في كل سلعة تبتاعها بالخيار ثلاث ليال . وكان يبتاع البيع فيرجع به إلى أهله وقد غُبن غبناً قبيحاً ، فيلومونه ، فيرد السلعة على صاحبها من الغد وبعد الغد فيقول : تالله لا أقبلها ، لقد أخذت سلعتي وأعطيتني دراهم ، فيقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جعلني بالخيار ثلاثاً ، وكان يمر الرجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيقول للتاجر : ويحك إنه قد صدق ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كان جعله بالخيار ثلاثاً )) . 944-وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لاتُصَرُّوا الإبل والغنم ، فمن ابتاعها بعد فإنه بخير النظرين بعد أن يحتلبها : إن شاء أمسك ، وإن شاء ردها وصاعها من تمر )) . رواه البخاري ومسلم . 945-ولفظه (( من اشترى شاة مُصَرَّاةً فهو بالخيار ثلاثة أيام . فإن ردها رد معها صاعاً من طعام ، لا سَمْراءَ )) . 946-وفي لفظ (( صاعاً من تمر )) . 947-وفي لفظ للبخاري (( ففي حَلْبَتها صاع من تمر )) . *-قال ابن عبد البَر : لا خلاف (فيه) . *-قال ابن قدامة : (( إذا علم به عيباً لم يكن عالماً به ، فله الخيار بين الإمساك والفسخ ، علمه البائع أو لم يعلمه ، لا نعلم فيه خلافاً ، لأن إثبات الخيار بالتصرية تنبيه على ثبوته بالعيب )) . *-وحكى ابن المنذر الإجماع على أنَّ الزَّوْجَ في الجارية عيب )) . *-وقال ابن قدامة : (( إذا علم فليس له الرد ، لا نعلم فيه خلافاً )) . 948-وعن عائشة مرفوعاً (( الخراج بالضمان )) . رواه أحمد وأبو داود . 949-قال البخاري : (( قال شُرَيح : إن شاء رَدَّ من الزنا )) وذكر الحديث : (( فليجلدْها ولا يُثَرِّب . وقال في الثالثة : فليبعها ولو بحَبْل من شعر )) .