كِتَابُ البِيُوع الصفحة 8 من 12

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

بابُ الخِيَار 932-وروى أحمد (( أن ابن عمر باع زيد بن ثابت عبداً بشرط البراءة ، بثمانمائة درهم فأصاب به زيد عيباً ، فأراد ردَّه ، فلم يقبله ابن عمر ، فترافعا إلى عثمان ، فقال عثمان لابن عمر : تحلف أنك لم تعلم بهذا العيب ؟ قال : لا فرده عليه ، فباعه ابن عمر بألف درهم)): 933-وعن ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أنه قال : إذا تبايع الرجلان ، فكل واحد منهما بالخيار ما لم يتفرقا وكانا جميعاً ، أو يُخَيِّرْ أحدهما الآخر فتبايعا على ذلك وجب البيع (فقد) وجب البيع ، وإن تفرقا بعد أن تبايعا ولم يترك واحد منهما البيع ، فقد وجب البيع )) أخرجاه . 934-وفي لفظ للبخاري (( مالم يتفرقا أو يقول أحدهما لصاحبه : اختر )) . 935-ولمسلم (( فإن خيّرَ أحدهما الآخر ، فتبايعا على ذلك )) . 936-وقال نافع : (( كان ابن عمر إذا بايع رجلاً فأراد أن لا يُقيله، قام فمشى هُنَيّةً ثم رجع )) . 937-وللبخاري تعليقاً عنه قال : (( بعت من أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه مالاً بالوادي بمال له بخيبر ، فلما تبايعنا رجعت على عَقِبي حتى خرجت من بيته خشية أن يُرادَّني البيع ، وكانت السُنة أن المتبايعين بالخيار حتى يتفرقا (قال عبد الله) فلما وجب بيعي وبيعه رأيت أني قد غبنته بأني سقته إلى أرض ثمود بثلاث ليال ، وساقني إلى المدينة بثلاث ليال )) . 938-وعن أبي الوَضيء قال : (( غزونا غزوة لنا ، فنزلنا منزلاً ، فباع صاحب لنا فرساً بغلام ، ثم أقاما بقية يومهما وليلتهما . فلما أصبحا من الغد حضر الرحيل ، قام إلى فرسه يسرجه فندم ، فأتى الرجل فأخذه بالبيع ، فأبى الرجل أن يدفعه إليه ، فقال : بيني وبينك أو بَرَزَة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتيا أبا برزة في ناحية العسكر ، فقالا له هذه القصة، فقال : أترضيان أن أقضي بينكما بقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : البيّعان بالخيار مالم يتفرقا )) رواه ابو داود ، وقال : قال هشام بن حسان : حدث جميل أنه قال : ما أراكما اقترقتما . *-قال البخاري : (( وقال طاوس فيمن يشتري السلعة على الرضا (ثم باعها) وجبت له ، والربح له )) . 939-ثم روى بإسناده عن ابن عمر (( أنه سئل كان على بَكٍْرٍ صَعْب لعمر ... ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (لعمر : ) بعنيه . قال : هو لك يا رسول الله . قال (رسول الله صلى الله عليه وسلم) بعنيه . فباعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال (النبي صلى الله عليه وسلم) : هو لك يا عبد الله بن عمر ، تصنع به ما شئت )) .