كِتابُ الضَمانَ والحَوالةَ الصفحة 1 من 1

بواسطة: الشيخ محمد بن عبدالوهاب

1000-عن أبي أُمامة قال : (( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الدَّيْن مَقْضِيّ ، والزعيم غارم )) . حسنه الترمذي . 1001-وله –وحسنه-عن أبي قتادة (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أُتي برجل من الأنصار ليصلي عليه ، فقال : صلوا على صاحبكم (فإن عليه ديناً) قال : فقال أبو قتادة (أنا) أكفل به ، قال : بالوفاء ؟ قال : بالوفاء . قال : فصلى عليه ، وإنما كان عليه ثمانية عشر أو تسعة عشر درهماً )) . 1002-وللبخاري عن سلمة بن الأكوع (( أن النبي صلى الله عليه وسلم أُتي بجنازة ليصلي عليها ، فقال : هل عليه من دين ؟ قالوا : لا ، فصلى عليها . ثم أُتي بجنازة أخرى ، فقال : هل عليه من دين ؟ قالوا : نعم . قال : صلوا على صاحبكم . قال أبو قتادة : عليَّ دينه يا رسول الله ، فصلى عليه )) . *-وقال : (( ليس له أن يرجع . وبه قال الحسن . يعني من يكفل عن ميت دَيْن )) . 1003-وله عن أبي هريرة (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤْتَى بالرجل المتوفي عليه الدين ، فَيسْأل : هل ترك لدَيْنه فضلاً ؟ فإن حُدِّث أنه ترك لدينه وفاء صلى عليه ، وإلا قال للمسلمين : صلوا على صاحبكم . فلما فتح الله عليه الفتوح قال : أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، فمن توفي من المؤمنين فترك دَيْناً فعليَّ قضاؤه ، ومن ترك مالاً فَلِوَرَثَتِه )) . 1004-وعن ابن عباس : (( أن رجلاً لزم غريماً له بعشرة دنانير على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما عندي شيء أعطيكه . فقال : لا والله لا أفارقك حتى تقضيني أو تأتيني بحَمِيل ، فجرَّه إلى النبي صلى الله عليه وسلم . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : كم تستنظره ؟ قال : شهراً (فـ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأنا أحمل (له) فجاءه في الوقت الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : من أين أصبت هذا ظ فقال : من مَعْدِن . قال : لا خير فيها ، فقضاها عنه )) . رواه أبو داود وغيره . *-قال البخاري : (( قال جرير والأشعث لابن مسعود في المرتدين : استتبهم وكفِّلهم ، فتابوا ، وكفّلهم عشائرهم ، وقال حماد : إذا تكفّل بنَفْس فمات فلا شيء عليه ، وقال الحَكم : يضمن )) انتهى . 1005-ولهما عن أبي هريرة (( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مَطْل الغني ظلم . وإذا أُتْبعَ أحدكم على مَلِيِّ فلْيَتْبَعْ )) . 1006-قال البخاري : (( وهل يرجع في الحوالة ؟ قال الحسن وقتادة : إذا كان يوم أحال عليه مَلِيّاً جاز ، وقال ابن عباس : يتخارج الشريكان وأهل الميراث ، فيأخذ هذا عيناً ، وهذا دَيْناً ، فإن تَوِيَ لأحدهما لم يرجع على صاحبه )) .