خواطر محمد أحمد الزاملي الصفحة 6 من 18

بواسطة:

سأشق هدوء الليل بهمساتى إليك يا سامعى لأبوح لك بهماً أتعبنى بذنوباً أثقلت ظهرى . سهادى خيمت عليه الأحزان فؤادى مجروح تراه يتنقل بين الأيام راحلاً لايذوق نسمات الصباح لايرى جمال الورود الندية . آه صداها يضرب قمم الجبال الشاهقة بحزنى ، الشمس تبكى من على يمينى ، الطير يهب بجناحيه من فوقى والحنان يرتسم عليه آملاً أن تشفي جراحى . أهبط على ركبتى والدموع ترسم الندم على جبهتى فكم أنا معذب كم أنا أعانى . قلبى مكسور ، حلمى مفقود ونظراتى حيرانه . نظراتى تائهة باحثه فى ظلمة الليل عن نور المخلص، عمن يحي موت الأبتسامة ويعيد جمال العبارة . جفاء وحيرة من حولى لما هذا وقلبى تزينه الطيبة وسمته الرقة . ساسمع من فى الكون ما فى قلبى ، حبى لخالقى شوقى لربى وحبيبى سيدى المصطفى . سأبقى على درب سلفنا الصالح سأكون من الداعين المبلغين لكلمة ربى 'لا إله إلا الله محمد رسول الله ' والصلاة والسلام على رسول الله .