ديوان التفاتات الصفحة 4 من 15

بواسطة: لحسن ملواني

يصارعك الموج وتأبى السقوط
الموج عابر
وأنت رفيق للشمس
في درب الحضور والأفول حتى النهاية
تقتات من بذور التمادي والتحدي
تروي سوسنات تعلو ابتسامات الصبايا
بحفنة من نور تمسح الجباه المتربة
تواصل والشمسَ رحلة الإزاحة
لقشّ أروقة الأفئدة الصدئة
تنسف بشهاب من عتادك أصناما
وغباء
وسدودا متعبة
هذا أنت منتصبا
وهذه الشمس جلية الزهو بحقها الساطع
لكما موقد واحد
لكما منبع صامد...
فلا تغفوا عن وصمة عار
تلون يافطات أبواب المدينة..
لا تسقطا فالظلام والضلال
وذاك الكلام الرديء يسري
لهدّ هذا الجدار..
لكما عبق واحد
لكما الصوت الأخير
فلا تغادرا المدينة
فالمدينة تخشى الفراغ
والفراغ قاتل فاتل
الأمر لا يحتاج إلى بلاغ
فلا تغفوا
ولا تغادرا
نحتاج إلي مزيد من الشمس
والشعر الفرح بمحافل النصر
والمروءة.