ديوان التفاتات الصفحة 3 من 15

بواسطة: لحسن ملواني

من يقود السباق الخاسر؟
أين ذاك الفجـــــــــــــر؟
الشظايا قرابين بلا غاية ولا حدود في فصل السكاكين والسيف والمُدَى
هنا تزهر أمنيات الشج والرمي والثأر والرجم والردى
هنا فقط بله المشاعر والأفئدة الحجرية
هنا فقط هذا اللحن الخانق الصاعق يرسم نفسه في كل لوحة
وكل نجمة
وكل نظرة وحكاية
و كل علامة مرور للوقوف
وكل نسمة باقية في القرار
وكل طلقة تهوى الشظايا
توقف... من سيتوقف...؟ من يشعر بخير التوقف... ؟من سيتوقف؟...
ويستمر الشريط...حرا ناقما بلا شهادة يستمر...
تزدهر الشظايا كي ترسم للبعيد والقريب
للأليف والغريب...أشجارا من حميم
ونبضا من دمار وغوصا في متاهات بلا قرار...
فأين ذاك الفجر؟ أين ذاك الفخر الأبي الأمين ؟
ولِمَ هذا البحر الأحمر...لِمَ رحل الأزرق؟
لِمَ هذه الألعاب المذكرة بالغالب والغاب وقرى البحر؟
أيّان يشدو على أفنان قلوبنا ذاك الأخضر؟ أيّان ؟ أيّان؟...