ديوان التفاتات الصفحة 2 من 15

بواسطة: لحسن ملواني

واصل لذة الرحلة المستباحةالأبعاد
في عالم الانفساح المُشرع إلى آخرالمدى
لا تستيقظ...
نومك الجميل خير من صلاتك العجفاء
وصوتك المُقعد
وقلمك الصائم ليل نهار.
نومك مجاني فضمه إليك تعيش بعيدا عن لفحات النار
وهنات العتاب
و لعنات ملة الغاب
نم مستريحا...إياك وشمس الضحى والظهيرة
إياك ...نم صامتا ساكنا
واصل نومك طريقا إلى نومك الاكبر...
هنا الخناق
هنا وصمة اختراق آخر الحصن
هنا الخنادق من حفر إخوانك وخلانك
هنا الخديعة شجاعة تتابط الكثيرين
كي يفيض علينا هذاالوبال
وهذا الوحل
وكل هذاالضجر
فنم أيها المستريح
نم قرير العين‘سعيد النبض..
أعلم أنك تخشىالذابح والذبيح
تخشى المليح والقبيح
تخشى الناروالعاروالقرار.
نم أيها الشجاع
نم ياعاشق المتاع بلا كد...
نم أيها البطل الذي لا يحلو له
سوى مهرجانات الشخير
نم أيها البطل الكبير كي تعيد إلى
وجنتيك ألق الطفولة
نم ودَعْك من غبار البطولة
نم أيها الشجاع
فانت الآن طفل يستحق تديا
ولعبة من قصب أومطاط
فلا تخف أيها الشجاع في السرير
أنت البطل وانت الرائد
في معجم الشخير.