أين نحن من نصرة إخواننا في بورما؟ الصفحة 4 من 4

بواسطة: د. ربيع أحمد

لتوفير الطعام والشراب والكساء والدواء، فالكل يعلم حاجة إخواننا للمال والطعام والغذاء والكسوة والدواء، ومن لم يستطع أن يقدم شيئاً فلا أقل من الدعاء. - ومن الطرق أيضاً: تعميق عقيدة ولاء المسلم للمسلم وانتمائه لإخوانه المؤمنين، والاهتمام بأحوالهم؛ إذ المسلم أخو المسلم في أي بقعة كانت، ويجب على الجميع كل حسب طاقته المناداة بوجوب حقن دماء إخواننا في بورما وأن يقف هذا الاضطهاد. وأخيراً: يجدر بنا أن نذكِر المسلمين أن من أعظم أسباب نصرة إخواننا المسلمين في بورما وفي كل مكان أن ننصر الله في بيوتنا، وأن نتقي الله وألا نعصِ الله، فقد تكون معاصينا سبباً في تأخير النصر عن إخواننا. إخوتي إني داعي فأمنوا: اللهم انصر إخواننا في بورما، اللهم ثبت إخواننا في بورما، اللهم أيد إخواننا في بورما، اللهم يا مرسل السحاب، يا هازم الأحزاب، يا من عزّ جاره، وجل ثناؤه، وتقدست أسماؤه، انصر إخواننا في بورما، وفي كل مكان. اللهم كن لهم معيناً ونصيراً حين قل المعين وعز النصير، اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوة المسلمين، وقلة حيلة المستضعفين في بورما، وهوانهم على البوذيين يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين في بورما وأنت ربنا إلى من تكل إخواننا، إلى بعيد يتجهمهم، أم إلى عدو ملكته أمرهم، اللهم لا نصير لهم إلا أنت، فقد خذلهم العالم كله، وأُسلموهم إلى عدوهم فلا تخذلهم اللهم نصرك الذي وعدت اللهم نصرك الذي وعدت. هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.