أثر جدار الفصل العنصري على الشعب الفلسطيني الصفحة 7 من 7

بواسطة: أحمد عبد الفتاح سلامة

المنشآت الاقتصادية:
واصل آرييل شارون وبتمويل أمريكي معلن يبلغ 9 مليار دولار بناء جدار الفصل العنصري، ملحقاً الأضرار الفادحة بشتى القطاعات الفلسطينية الزراعية، الاجتماعية والاقتصادية التي تشير إلى أن 2438 مبنى أصبح داخل الجدار لحوالي 1248 أسرة منهم 1119 أسرة في محافظة طولكرم يبلغ عدد أفرادها 42097 فرد ، منهم 20498 من الذكور ، و21689 من الإناث ، وهذا يعني فقد أن مصدر الرزق وفقدان الوظائف حيث فقد حوالي 6.500 وظيفة بسبب تقييد الحركة و الإغلاقات الإسرائيلية ومنع المواطنين خاصة في محافظة طولكرم خلال المرحلة الأولى من الجدار ليرتفع معدل البطالة من 18% عام 2000 إلى 78% في ربيع 2003( ).
وبلغ عدد المباني التي احتجزت خلف الجدار في محافظة طولكرم 892 منزلاً، ودمر 15 منها بالكامل، بلغت مساحتها 810 مترا مربعاً، ويقول التقرير الصادر عن مركز المعلومات الوطني الفلسطيني أن مجموع خسائر التجمعات التي تضررت من بناء الجدار الفاصل 10.7 مليون دولار منها 280 ألف دولار خسائر تدمير آبار المياه الجوفية، و417 ألف دولار خسائر تدمير شبكات الطرق، و119 ألف دولار خسائر تدمير شبكات المياه و194 ألف دولار خسائر تدمير شبكات الكهرباء.
ومن الأضرار الأخرى الناجمة عن إقامة الجدار استيلاؤه على آلاف الدونمات من أراضي القرى المحجوزة خلف الجدار لتصبح منطقة عسكرية مغلقة من ضمنها أراضي سهل مرج ابن عامر، كذلك حرمان مئات المزارعين ، ومربي المواشي من استغلال الأراضي والجبال، أو ممارسة خلاصة أراضيهم ومنع دخول هذه القرى إلا لساكنيها فقط وكل من يدخلها يتم التعامل معه على أساس انه داخل منطقة الـ 48 مما يشكل معاناة كبيرة للمواطنين، عدا عن مكوث جيش الاحتلال بشكل دائم في هذه القرى وفرض منع التجول بشكل يومي، وحرمان آلاف العمال الفلسطينيين من عبور الخط الأخضر للحصول على لقمة العيش إلا من خلال بوابات أقامتها السلطات الإسرائيلية على الجدار.
وأظهر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن عدد المنشآت الاقتصادية التي أصبحت داخل الجدار ما بين الجدار الفاصل والخط الأخضر بلغت 750 منشأة منها 473 في محافظة طولكرم لوحدها، بينما بلغ عدد المنشآت المدمرة بشكل كلي 27 منشأة بلغت مساحتها 11506 متر مربع قدرت قيمتها بحوالي 130 ألف دولار أمريكي وقد بلغ عدد العاملين فيها 80 فرداً.