أثر جدار الفصل العنصري على الشعب الفلسطيني الصفحة 6 من 7

بواسطة: أحمد عبد الفتاح سلامة

التعليم:
الجدار في حال إكمال بنائه سيلحق الضرر بـ 170 أ لف طالب في 320 مدرسة سيكونون خارج الجدار فيما سيرتاد أكثر من نصفهم مدارس داخل الجدار، خاصة في المرحلة الأساسية العليا ، فعلى سبيل المثال هناك 150 مدرسا و650 طالبا في طولكرم وحدها يجدون حاليا صعوبة في الوصول إلى مدارسهم، وهناك توقعات بأن تتضاعف النسبة مع اكتمال الجدار عدا عن تدمير المدارس وتعرض مرافقها للأضرار ، ومن ثم ستزداد تكلفة الدراسة نتيجة انتقال الطلاب من أماكن سكنهم نحو مدارسهم التي ستقع بعد اكتمال بناء الجدار خارج قراهم، وهذه التكاليف المادية الناجمة عن استخدام وسائل النقل.
وأوضحت وزارة التعليم أن 2.898 طالب من محافظات جنين وطولكرم وقلقيلية أصبحوا غير قادرين على إكمال سنواتهم الدراسية نتيجة للجدار الفاصل الذي حال دون وصولهم إلى مدارسهم.
وفي تقرير أول من نوعه للمركز الصحافي الدولي أوضح أن هناك مدارس وقعت خلف الجدار وهي مدرسة الضبعة راس طيرة الأساسية 178 طالبا مدرسة وبنات عزون عتمة الأساسية 359 طالب وطالبة مدرسة ، عزون 245 طالب بيت أمين الثانوية في محافظة قلقيلية.
أما بخصوص مدارس محافظة جنين التي احتجزت خلف الجدار فكانت مدرسة أم الريحان المختلطة ويبلغ عدد طلابها 150 طالبا وطالبة، ومدرسة برطعة الشرقية الثانوية للبنين والتي تحوى 200 طالب ، ومدرسة برطعة الشرقية الأساسية للبنين 1666 طالبا ، وكذلك مدرسة بنات برطعة الشرقية بوظائفهم في المدارس التي وقعت خلف الجدار في كل من قلقيلية وجنين.
وليست المدارس التي سبقت الذكر هي وحدها المتضررة، فقد أفاد مركز المعلومات الوطني الفلسطيني أن حوالي 170 ألف طالب تضرروا بفعل الجدار في 320 مدرسة.
ولعل مصادرة أراض من جامعة القدس لصالح الجدار الفاصل كانت مثالا صارخا على الاستهتار الإسرائيلي بمؤسسات المجتمع الفلسطيني التعليمية حيث يبتلع الجدار 62 دونما زراعيا من أراضي الجامعة في حرمها في أبو ديس.