استشهاديات رسمن طريق البطولة بالدم والجهاد الصفحة 6 من 8

بواسطة: أحمد عبد الفتاح سلامة

هبة دراغمة
ودعت أسرتها في طريقها لللشهادة الجامعية فحصلت على شهادةٍ خير منها وحققت حلم أخيها

فشل الأخ في تحقيق حلم الشهادة، لكن الأخت استطاعت فعل هذا، بهذه الكلمات علقت ‘ميساء الطوباسي’ جارة الاستشهادية ‘هبة عازم أبو خضير دراغمة’، على العملية الاستشهادية التي نفذتها هبة عصر الإثنين 19-5-2003 في العفولة شمال إسرائيل وأسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين، وجرح 70 آخرين بينهم 13 في حالة خطرة.
وأوضحت ميساء أن قوات الاحتلال اعتقلت ‘بكر’ شقيق الاستشهادية هبة قبل عام ونصف تقريباً خلال محاولته القيام بعملية استشهادية في إسرائيل، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يحكم على بكر بالمؤبد.
وتصف ميساء حالة أهالي قرية طوباس بالضفة الغربية بعد وصول نبأ قيام هبة بعملية استشهادية إليهم، قائلة: ‘الذهول والاستغراب خيم على القرية بأكملها عندما علموا بنبأ قيام هبة بعملية استشهادية، فلم يكن أحد من أهل القرية يتوقع أن تنفذ هبة التي عرفها المقربون منها بالوداعة والهدوء، عملية استشهادية’.
كما تشير إلى أن أفراد أسرة هبة لم يصدقوا نبأ وقوفها خلف العملية الاستشهادية في العفولة؛ لأنهم كانوا يعتقدون أن هبة غادرت المنزل في ساعات الظهر قاصدة جامعة القدس المفتوحة في طوباس حيث تلتحق بقسم اللغة الإنجليزية.
وتصف ميساء حال والد هبة بعد وصول نبأ قيام ابنته بعملية استشهادية، قائلة: ‘عندما سمع والد هبة من الناس في الشارع عن تنفيذ ابنته لعملية استشهادية، ذهب مسرعاً لمنزله، فلم يجدها هناك، وبعدها ذهب لمنازل شقيقاتها الثلاث المتزوجات، فلم تكن هناك أيضاً، فأيقن صحة الأنباء التي يتناقلها أهالي القرية’.
وتبلغ هبة عازم أبو خضير دراغمة من العمر 19 عاماً، وهي طالبة بالمستوى الأول جامعة القدس المفتوحة، قسم اللغة الإنجليزية، بقريتها طوباس، التابعة إدارياً لمدينة جنين.
وإلى جانب الشقيقات الثلاث للاستشهادية فإن لديها 4 أشقاء أكبرهم بكر -19 عاما- وهو طالب في الثانوية الصناعية بنابلس ومعتقل حالياً في سجون الاحتلال بتهمة التخطيط لشن هجوم استشهادي في إسرائيل. وقال أقارب الشهيدة هبة: إنها ارتدت النقاب منذ فترة.
ويؤكد أقارب الشهيدة هبة أنها تنتمي إلى حركة فتح وترتدي الحجاب والنقاب منذ فترة.
وداهمت قوات الاحتلال فجر اليوم الثاني للعملية منزل الاستشهادية هبة، واعتقلت والدها ‘عازم أبو خضير دراغمة’ -50 عاماً- ووالدتها وأشقاءها ونقلتهم إلى جهة مجهولة، كما قامت بتفتيش المنزل بصورة دقيقة ومصادرة بعض الحاجيات المتعلقة بالشهيدة.
وكانت هبة قد فجرت نفسها عصر الإثنين على المدخل الشرقي لمجمع ‘همعكيم’ التجاري في مدينة العفولة شمال جنين.
وحسب المصادر الأمنية الإسرائيلية فقد اشتبه حارس المجمع بالفتاة ومنعها من الدخول إلى السوق، لكن هبة قامت بتفجير نفسها محدثة دوياً هائلًا، وتبين أنها كانت تحمل عبوة وزنها 5 كيلوجرامات.
وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي العملية وكشفت عن اسم منفذة العملية.